معهد البرمجة والمعلوميات والتسيير أولاد برحيل

المنتدى متاح لتبادل المعلومات

يعلن معهد البرمجة والتسيير والمعلوميات أولاد برحيل عن افتتاح التسجيل للموسم الدراسي الجديد فعلى الراغبين الاتصال بالأرقام التالية : 0662049768 أو 0666101058

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» احبك بكل اللغات
الأربعاء يناير 26, 2011 3:36 pm من طرف moulay ait el moubarik

» بلهندة والشاذلي يعززان صفوف المنتخب
الأربعاء نوفمبر 03, 2010 6:49 am من طرف Admin

» مفاوضات بين المغرب والبوليساريو الاثنين
الأربعاء نوفمبر 03, 2010 6:47 am من طرف Admin

» أقوال عن المرأة والحب
الجمعة أكتوبر 29, 2010 3:38 pm من طرف douaa

»  لقاء اكادير ايام /8/ 9/ 10 سنة2010
السبت أكتوبر 23, 2010 3:49 pm من طرف الزاهدي

» تقديم بادو الزاكي المدرب الجديد للكوكب المراكشي للصحافة الإثنين القادم
الأحد أكتوبر 17, 2010 12:53 pm من طرف Admin

»  عند ما جرد المجلس البلدي /باشا المدينة من وسائل العمل....
الأحد أكتوبر 17, 2010 12:42 pm من طرف Admin

»  عند ما جرد المجلس البلدي /باشا المدينة من وسائل العمل....
الأحد أكتوبر 10, 2010 9:02 am من طرف الزاهدي

»  عند ما جرد المجلس البلدي /باشا المدينة من وسائل العمل....
الأحد أكتوبر 10, 2010 9:01 am من طرف الزاهدي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 8 بتاريخ السبت يونيو 04, 2011 2:01 pm


    . "لو كنت فلسطينيا .. فماذا ستفعل؟

    شاطر
    avatar
    jebbar

    المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    . "لو كنت فلسطينيا .. فماذا ستفعل؟

    مُساهمة  jebbar في الثلاثاء يوليو 27, 2010 11:58 am

    . "لو كنت فلسطينيا .. فماذا ستفعل؟

    .. "لو كنت فلسطينيا .. ماذا تفعل؟.. لو عشت السنوات شريدا.. لو بين الأهل تحولت خليعا وطريدا.. لا تعرف مَن مِن اهلك قد يقتلك.. لو مزق أطفالك أشلاء.. لا تعرف هل من اهلك هذا القاتل"..
    aswat-elchamal
    بهذه الكلمات، افتتح الكاتب السوري "ممدوح عدوان" مسرحيته الملحمية "لو كنت فلسطينيا".. وبهذه الكلمات أيضا، اختار المخرج الجزائري، "إسلام عباس محمود" ان تبتدئ المسرحية، التي قدمها الى الجمهور الجزائري في اكثر من مناسبة، والتي شارك بها في احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية، في ظل الاغتيالات الجماعية الإبادية التي ترتكب بمباركة دولية وصمت عربي مهين..


    هو العمل الذي أراد المخرج الجزائري إسلام عباس محمود ان يصرخ به في وجه كل مثقف عربي شاهد الأحداث ولم يتكلم، متحسرا عن مآل الكلمة الجزائرية والعربية التي ما فتئت تخفت ذاتيا يوما بعد يوم، في مواجهة تزايد التعنّت الاستعماري العالمي فعلا وإعلاما..


    المسرحية الملحمية السورية-الجزائرية، تدافع عن شرعية العمل الفدائي، وتكرس للعودة إلى مفهوم الدفاع عن النفس، وملخصها أن طلبة جامعيين يقررون أن يقوموا بعرض مسرحي حول فلسطين والمآسي الحادثة هناك بسبب آلة الدمار الإسرائيلية، يتقدمون بالفكرة الى إدارة الجامعة، فيقابلهم المدير بلا اكتراث.

    ويقابلهم الموجودون بالاستهزاء.. عمل مسرحي طلابي؟ وأين؟ في هذه المؤسسة التعليمية؟ وعمّ؟ عن فلسطين وفدائيي فلسطين؟ لاشك في ان ذلك ليس سوى نزوة طلابية لإثارة الشوشرة لا غير، ويوصف الشباب من طرف الجميع بأنه طائش، ويطلب منهم ان يقدموا بدلا عن ذلك عملا مسليا مضحكا، وهو الأمر الذي يراه الطلبة مهينا في حقهم، وفي حق القضية التي يريدون تمثيلها، ونفض الغبار عنها في أذهان زملائهم، وبعد أخذ ورد شديدين يتمكن الطلبة من الفوز بتنفيذ طرحهم، ويقدمون المسرحية للآخرين.

    ويبدو رفض التطبيع العربي الإسرائيلي المتبقى في نفوس الأحرار العرب جليا في المسرحية، من خلال الإشكال الذي وقع بين الطلبة حين العرض، عندما رفض كل مشارك في العمل القيام بدور إسرائيلي، فيحتدم النزاع بينهم نوع من النزع، الكل يريد ان يكون فدائيا ولو في المسرحية، والكل يرفض القيام بدور إسرائيلي أو تقمصه حتى وان كان العمل مسرحيا بحتا، ما يجبر الطلبة الآخرين على بذل مزيد من الجهد والوقت لإقناع الآخرين ان العمل ليس حقيقيا، بل مجرد مسرحية، وفي الأخير يحصل الاقتناع بينهم ويتم العرض أمام الحضور.

    إن الدلالات التي أراد المخرج، ومن ورائه الكاتب المسرحي، إبرازها للعالم، جلية ولا تحتاج الى كبير عناء لاكتشافها، إنها مسرحية تؤدي الى اكتشاف بقايا الذات المناضلة، المهزومة فينا منذ عقود، بشكل جديد، وعلى يد نشء جديد، تهدف الى تحطيم الجدار الرابع للمسرح، كما يقول مخرجها، بنوع من الجرأة وتعرية الحقائق، حيث صار الاهتمام بالقضايا مضحكا وباعثا على الاستهزاء، وحيث صار الفلسطيني غريبا، ولو على خشبة مسرح.

    وعن تمثيلها، يقول المخرج إسلام محمود عباس": "لا يهمني صداها أبدا، لا يهمني ما سيقال عنها، من مدح أو ذم، لا يهمني إن اشتهرت أو بقيت حبيسة جدران المسرح، المهم ان يكون عملي مخلصا الى ابعد حد، وان يخدم الفضاء العام للمسرحية القضية المتناولة على أكمل وجه".

    "لو كنت فلسطينيا" مرشحة للمنافسة في المهرجانات العربية القادمة


    تم بحمد الله و ارجو التقييم و الردود
    Admin
    Admin
    Admin
    Admin

    المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 18/07/2010
    العمر : 40

    شكرااااااااااااا

    مُساهمة  Admin في الأربعاء أغسطس 04, 2010 8:30 am

    نشكرك على المساهمة في هذا المنتدى الفتي
    douaa
    douaa
    مشرفة
    مشرفة

    المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مهههههههههههههههههههههههم

    مُساهمة  douaa في الجمعة أغسطس 06, 2010 3:30 am

    شكرا اخي على مجهوداتك لكن لدي عتاب بسيط هذا الموضوع كان بامكانك وضعه في منتدى الادب لا منتدى الاقتراحات
    على العموم موضوعك جيد
    queen queen queen
    mednew
    mednew
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 04/08/2010
    العمر : 31

    رد: . "لو كنت فلسطينيا .. فماذا ستفعل؟

    مُساهمة  mednew في السبت أغسطس 07, 2010 7:20 am

    موضع جيد لكن ليس ماكانه المناسب.....المرجو عدم الخلط
    swa3d12
    swa3d12
    المراقـب الـعـام
    المراقـب الـعـام

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010

    رد: . "لو كنت فلسطينيا .. فماذا ستفعل؟

    مُساهمة  swa3d12 في الجمعة أغسطس 20, 2010 3:58 pm

    تم نقل الموضوع من طرف المراقب العام.تحياتي
    avatar
    ???????
    زائر

    لو لم يكن حتى عربيا / مادا يمكن ان يقول ......

    مُساهمة  ??????? في الجمعة سبتمبر 03, 2010 11:18 pm


    حتى من كانوا رجالات الامس كانوا خونة اليوم من العرب والمسلمين ......فاتجروا في القضية الفلسطينية عبر مراحل النزاع فيها .......فاججوا في المساكين والدراويش .....والغلبة ....... بالدم ...بالسيف ...نفديك يا فلسطين .....فتركوا للشعوب المغلوب على امرها ....غرصة الكتابة ....والنظم ....ومسرحيات .....لتبيع هي الاخرى ما تبقى ......للدراويش طبعا.......وللفقراة .... اينما كانوا .........كانوا فلسطينيين من النحاع فتناسوا حرب غزة ......وحرب تموز.......فعادوا الكرة لمصافحتهم في مفاوضات عبثية اخرى .......محكوم عليها بالفشل مند الان ....شبابنا تكلموا لنا عن شيئ اخر يهمنا في المغرب ويهم تنمية مناطقنا .....تنمية مستدامة .....تكوين جمعيات فاعلة ......اتحادات.....منتديات...للحوار الجاد ينصب حول كيف يمكن ان نواجه تحديات العولمة واثار الرسمالية واقتصاد السوق الدي انهك جيوب الناس وقدراتهم المعيشية ......اما العرب فهم اشد كفرا ونفاقا .......والسياسة باب من ابواب جهنم .......والمتاجرون بالبشر كثيرون ......انا احب من يبحث كيف ينمي قدرات البشر من اجل الوصول الى الاكتفاء الداتي المعيشي بالوسائل المتاحة .....اما من يرسم الانسان على انه يؤدي واجبه في الاستهلاك .....فلا رحمة عليه ولا رده الله ............السلام عليكم ......















      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة فبراير 22, 2019 7:13 pm